fbpx
ما هو رمد العين وما هو علاجه؟

ثلاثة من أمراض العين يحتوي أسمها علي كلمة “رمد” و هي: الرمد الصديدي، و الرمد الربيعي و رمد العين.

يتناول هذا المقال مرض رمد العين.

رمد العين حالة مرضية مزمنة تؤثر على منطقة الماكولا في العين. الماكولا هي المنطقة المركزية في الشبكية العصبية في العين (الشبكية retina هي البنية الشفافة الحساسة للضوء في مؤخرة العين) و هي المسؤولة عن الرؤية المركزية الواضحة فهي تعتبر مسئولة عن النظر الدقيق الواضح لذلك إذا أصيبت هذه المنطقة بأحد أمراض الشبكية فإن حدة الابصار تنخفض بدرجة كبيرة جداً.  رمد العين المؤثر على الماكولا هو مرض نادر نسبيًا.  يوجد نوعان من رمد العين هما رمد العين الرطب و رمد العين الجاف. مرض رمد العين يتطلب علاجًا طبيًا سريعًا لتجنب حدوث تلف دائم في منطقة الماكولا مما له تأثير سلبي علي الرؤية.

الرمد الصديدي هو حالة التهاب للملتحمة (الملتحمة هي النسيج الرقيق الشفاف الذي يُبطِّن الجفن من الداخل ويُغطِّي بياض العين) و هو ينتج نتيجة للعدوي بمجموعة من البكتيريا و الفيروسات و الميكروبات المختلفة. يسبب الرمد الصديدي ظهور قشور صفراء أو بيضاء على الجفن وتهيج وحكة في العين. ينتشر الرمد الصديدي في الحر لنمو البكتيريا و الميكروبات والفيروسات في هذه الفترة.

الرمد الربيعي في العين التهاب مزمن يؤثر على سطح العين ويحدث بشكل أساسي في فصل الربيع. الرمد الربيعي في العين هو التهاب للملتحمة (الملتحمة هي النسيج الرقيق الشفاف الذي يُبطِّن الجفن من الداخل ويُغطِّي بياض العين)، حيث يؤثر على الغشاء الرقيق الذي يغطي الجزء الأمامي من العين والجفن. يرجي العلم أن مرض الرمد الربيعي قد يصيب أجزاء أخري في جسم الأنسان غير العين و هو حالة مزمنة تصيب الجلد وتسبب احمرارًا وحكة شديدة. وغالبًا ما يكون له علاقة بتفاعل الجسم مع مسببات الحساسية.

ما هي أعراض مرض رمد العين؟

أعراض رمد العين الذي يصيب الماكولا (البقعة الصفراء)  تختلقف عن أعراض أنواع الرمد الأخري. فيما يلي أهم الأعراض التي تظهر في هذه الحالة:

  1. تدهور البصر المركزي: يحدث ضعف في الرؤية المركزية والدقيقة، مما يصعب معه القراءة أو التعرف على الوجوه و وجود بقعة عمياء أو مظلمة في منتصف الرؤية.
  2. تشوش الرؤية: قد يشكو المريض من رؤية مشوشة أو مشوهة في منطقة البقعة الصفراء و تشوه أو انعدام في الصورة المركزية.
  3. البقع الداكنة أو الفراغات في الرؤية: قد يلاحظ المريض وجود بقع داكنة أو فراغات في منطقة الرؤية المركزية.
  4. وجود بقعة ضبابية أو بقعة عمياء واضحة في مجال الرؤية.
  5. حساسية للضوء والتلألؤ: يشعر المريض بإزعاج شديد و ألم عند التعرض للأضواء الساطعة أو الوميض و تصعب عليه القيادة ليلا.
  6. صعوبة في التكيف مع الإضاءة: قد يجد المريض صعوبة في التكيف عند الانتقال من مكان مظلم إلى مكان مضاء.
  7. صعوبة في التمييز بين الألوان: قد يلاحظ المريض صعوبة في التفريق بين بعض الألوان و قد يبدو البعض منها باهتًا أو محمرًا.
  8. الشعور بالصعوبة في رؤية الأشياء عند الانتقال من ضوء ساطع إلى ضوء خافت.

عند ظهور هذه الأعراض، فإنه من الضروري أن يتوجه المريض فورا الي مركز أي كير أفضل مركز عيون في مصر حتي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف و تشخيص حالة المريض مبكرا لأن مرض رمد العين يتطلب علاجًا طبيًا سريعًا لتجنب حدوث تلف دائم في منطقة الماكولا مما له تأثير سلبي علي الرؤية.

ما هي أنواع رمد العين؟

توجد عدة أنواع من رمد العين التي تؤثر على الماكولا:

  1. رمد العين الجفني (Blepharitis): هو التهاب في جفن العين و قد ينتشر إلى الجزء الخلفي من العين ويصيب الماكولا.
  2. رمد العين الجاف: ينتج عن جفاف العين النانح من نقص إنتاج الدموع. قد يسبب تهيج وشعور بالحرقة في العين. في حالات شديدة، قد يؤثر على الماكولا وبالتالي على الرؤية المركزية. و يحدث نتيجة لاضطراب الغدد المسؤولة عن إنتاج الدموع، أو نتيجة لسرعة تبخر الدموع أو لعيوب في جفن العين.
  3. رمد العين المُزمن (Chronic conjunctivitis): التهاب مزمن في ملتحمة العين يمكن أن يصيب الماكولا.
  4. رمد العين الحويصلي (Follicular conjunctivitis): التهاب حويصلي في ملتحمة العين قد يؤثر على الماكولا.
  5. رمد العين الرمادي (Trachoma): هو مرض معدي ينتج عنه التهاب مزمن في الملتحمة والقرنية قد يؤدي إلى إصابة الماكولا.
  6. رمد العين الجرثومي (Bacterial conjunctivitis): التهاب بكتيري في الملتحمة قد ينتشر إلى الماكولا. ينتج عن بكتيريا مثل الستريبتوكوكس والستافيلوكوكس. يسبب التهاب وتورم في ملتحمة العين والجفن. قد يؤدي إلى اضطرابات في الرؤية المركزية إذا أصاب الماكولا.
  7. رمد العين الفيروسي: ينتج عن فيروسات مثل فيروس الهربس البسيط. يسبب التهاب وتهيج في العين. قد يؤثر على الماكولا وبالتالي على الرؤية المركزية.
  8. رمد العين التحسسي (الحساسية): ينتج عن التعرض لمواد مثيرة للحساسية كالغبار أو الحيوانات الأليفة. يسبب التهاب وحكة في العين. قد يؤدي إلى تورم في الماكولا مما يؤثر على الرؤية المركزية.

لوجود عدة أنواع من رمد العين تختلف أسبابها و يختلف علاجها و لأن مرض رمد العين يتطلب علاجًا طبيًا سريعًا لتجنب حدوث تلف دائم في منطقة الماكولا مما له تأثير سلبي علي الرؤية، فيجب علي المريض سرعة التوجه الي مركز أي كير أحسن مركز لعلاج العيون في مصر كي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف و تشخيص حالة المريض مبكرا و وصف العلاج المناسب في أقرب فرصة لمنع حدوث ضرر مزمن في عين المريض.

ما هي أسباب رمد العين؟

رمد العين المؤثر على الماكولا هو مرض نادر. توجد عدة أسباب رئيسية لرمد العين الذي يؤثر على الماكولا (البقعة الصفراء):

  1. التهاب الماكولا (ماكيولوباثي): التهاب وتورم في منطقة الماكولا قد يكون ناتجًا عن أمراض مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم لا يقوم المريض بعلاجهما. في بعض الحالات، قد يكون سببه التهابات أخرى في العين كرمد العين البكتيري أو الفيروسي.
  2. التنكس البقعي (ديجينيريشن الماكيولا): تدهور وتلف خلايا الماكولا نتيجة العمر أو عوامل وراثية. يؤدي إلى تدهور الرؤية المركزية تدريجيًا قد يزداد سوءًا بسبب التعرض لأشعة الشمس أو التدخين.
  3. الإصابات والحروق: إصابات العين أو التعرض لحروق كيميائية أو حرارية قد تؤدي إلى الأصابة برمد العين المؤثر على الماكولا. قد يحدث نتيجة حوادث أو إصابات في مكان العمل.
  4. أمراض المناعة الذاتية: ألأصابة ببعض أمراض المناعة مثل متلازمة شوجرن، قد تسبب رمد العين المؤثر على الماكولا مما يسبب مشاكل في الرؤية المركزية.
  5. العدوى البكتيرية أو الفيروسية: العدوي ببعض أنواع البكتيريا والفيروسات قد تسبب رمد العين المؤثر على الماكولا.
  6. الحساسية: حساسية المريض لمواد معينة قد تسبب رمد العين المؤثر على الماكولا.

نظرا لوجود عدة أنواع من رمد العين يختلف علاجها و لأن مرض رمد العين يتطلب علاجًا طبيًا سريعًا لتجنب حدوث تلف دائم في منطقة الماكولا مما له تأثير سلبي علي الرؤية، فيجب علي المريض سرعة التوجه الي مركز أي كير أفضل مركز عيون في مصر كي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف علي عين المريض و تشخيص حالة المريض مبكرا و وصف العلاج المناسب في أقرب فرصة لمنع حدوث ضرر مزمن قي عين المريض.

كم يستمر رمد العين؟

يستمر تأثير مرض  رمد العين على المنطقة المصابة بالماكولا لمدة تتراوح من أسبوع واحد إلى 4 أسابيع، وذلك تبعًا لعدة عوامل:

  1. شدة الالتهاب والتهيج في العين:
  • العين الأكثر التهابًا وتهيجًا تستغرق وقتًا أطول للشفاء، قد يصل إلى 4 أسابيع.
  • الحالات الأقل حدة قد تشفى في غضون أسبوعين إلى ثلاثة.
  1. العلاج المتبع:
  • استخدام الأدوية المضادة للالتهاب والقطرات المرطبة يساعد على تسريع الشفاء.
  • عدم العلاج يزيد الخطر علي بصر المريض.
  1. قوة الأبصار و سلامة العين:
  • العين الأكثر حدة يتم شفاءها في وقت أقل من العين الأقل حدة.
  • العين المصابة بأمراض أخري تستغرق وقتا أطول في الشفاء من مرض رمد العين الذي يؤثر علي الماكولا.
  1. العمر و الحالة الصحية العامة للمريض:
  • يتم شفاء المرضي الأصغر سنا في وقت أقل.
  • المرضي الأكثر صحة و مناعتهم أقوي يشفون بشكل أسرع من المرضي الذين يعانون من مشاكل صحية.

مرض رمد العين يتطلب علاجًا طبيًا سريعًا لتجنب حدوث تلف دائم في منطقة الماكولا مما له تأثير سلبي علي الرؤية، فيجب علي المريض سرعة التوجه الي مركز أي كير أحسن مركز لعلاج العيون في مصر كي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف و بتشخيص حالة المريض مبكرا و وصف العلاج المناسب في أقرب فرصة لمنع حدوث ضرر مزمن في عين المريض.

هل يوجد علاج نهائي لرمد العين؟

هناك عدة طرق لعلاج رمد العين الذي يصيب الماكولا، و يتم تحديد العلاج حسب السبب الأساسي لأصابة العين و مدي تقدم الحالة:

  1. العلاج الدوائي:
  • استخدام قطرات العين المضادة للالتهابات والورم والمسكنة للآلام.
  • استخدام الستيرويدات الموضعية لخفض التهاب الماكولا.
  • الأدوية عن طربق الفم قد تساعد في علاج الأمراض المصاحبة التي تصيب أجهزة جسم الأنسان.
  • استخدام مضادات الأكسدة مثل فيتامينات C و E و الزنك لحماية الماكولا.
  1. العلاج بالحقن داخل العين:
  • حقن مثبطات VEGF مباشرة داخل العين لتحسين تدفق الدم وتقليل التسرب الوعائي لمنع تدهور الرؤية المركزية.
  1. العلاج بالليزر:
  • استخدام ليزر مركز لتدمير الأوعية الدموية غير الطبيعية في الماكولا يساعد علي وقف النزيف والتسرب الوعائي وأزالة الأنسجة التالفة في الماكولا.
  1. الجراحة:
  • في بعض الحالات المتقدمة، قد تكون هناك حاجة لأجراء جراحة لإزالة الغشاء الزجاجي أو زرع أغشية جديدة لتحسين تدفق الدم وإصلاح التلف في الماكولا.
  • أجراء جراحة لزرع الخلايا الجذعية أو الخلايا المعدلة جينياً لإصلاح الضرر في الماكولا.
  • أجراء جراحة زراعة الشبكية الاصطناعية لاستبدال الشبكية التالفة في الماكولا.
  1. العلاج البيولوجي
  • الأجسام المضادة المثبطة للأوعية الدموية، طريقة علاجية جديدة تعمل على إيقاف تسرب الأوعية الدموية في منطقة الماكولا، والذي يعد السبب الرئيسي لتطور المرض وتدهور البصر المركزي.
  1. العلاج التكميلي:
  • تناول مكملات غذائية محددة مثل فيتامينات ومعادن لدعم صحة الماكولا.
  • تغييرات في نمط الحياة كالتوقف عن التدخين والحماية من أشعة الشمس.
  • استخدام العلاج البصري التعويضي مثل النظارات المكبرة أو أجهزة القراءة المساعدة.
  • برامج إعادة التأهيل البصري لتعويض فقدان البصر المركزي.

الهدف من أنواع العلاج الستة المذكورة أعلاه:

  1. السيطرة على رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  2. إصلاح التلف، وإبطاء تدهور الرؤية المركزية.

بعد أجراء فحص طبي شامل بأحدث الأجهزة لعين المريض يقوم الطبيب الأستشاري في مركز أي كير أفضل مركز عيون في مصر باختيار العلاج المناسب لحالة المريض بعناية.

من اين ياتي مرض رمد العين؟

هناك عدة عوامل قد تزيد من خطر إصابة المريض بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا:

  1. وجود تاريخ عائلي للإصابة بالمرض والخصائص الوراثية للمريض. فقد اكتشف الباحثون عدة جينات مرتبطة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  2. الأصابة بأحد أمراض القلب الوعائية أو بأحد أمراض الأوعية الدموية قد تزيد فرصة الإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  3. الأصابة بأحد الأمراض المزمنة مثل ارتفاع الضغط، الكوليسترول، والسمنة قد تزيد فرصة الإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  4. العمر: هذا المرض أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا.
  5. العِرق: تنتشر الإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا أكثر بين أصحاب البشرة البيضاء.
  6. لون العين: الأفراد أصحاب العيون الفاتحة اللون أيضًا هم أكثر عرضة لألصابة بهذا المرض.
  7. الجنس: الإناث أكثر عرضة للإصابة به من الذكور.
  8. التدخين. يزيد تدخين السجائر أو التعرض باستمرار لدخان التبغ من خطر الأصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  9. السمنة. تشير الأبحاث إلى أن الإصابة بالسمنة قد تزيد من احتمالات تفاقم الإصابة المبكِّرة أو المتوسطة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا إلى حالة مَرَضية أكثر حدة.
  10. سوء النظافة وسؤ العناية بالعين: عدم النظافة الجيدة وعدم المحافظة على صحة العين يزيد من مخاطر الإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.

أسباب أصابة المريض بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا:

  1. العدوى والالتهابات: إصابة العين بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيلية يمكن أن تؤدي إلى التهاب الملتحمة والقرنية والذي ينتج عنه مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  2. الجروح والأصابات: إصابات العين أو الجفون كالخدش أو الجرح يمكن أن تسبب مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  3. الأمراض المناعية: الأمراض المناعية كالروماتويد والذئبة الحمراء قد تسبب مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  4. أمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم. هذه الأمراض تسبب تلف وتدهور في خلايا الماكولا على المدى الطويل.
  5. التعرض للمواد الكيميائية: التعرض للمواد الكيميائية والمنظفات القوية يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.

العلاج المبكر شرط أساسي لشفاء المريض. لضمان سرعة و سلامة العلاج يجب تحديد سبب أصابة المريض بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا بدقة كذلك مدي توافر العوامل التي تساعد علي أصابة المريض بالمرض.

يجب علي المريض سرعة التوجه الي مركز أي كير أحسن مركز لعلاج العيون في مصر كي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف و تشخيص حالة المريض مبكرا و وصف العلاج المناسب في أقرب فرصة لمنع حدوث ضرر مزمن في عين المريض.

الوقاية من مرض رمد العين:

يجب إجراء فحص دوري بأنتظام علي العين لاكتشاف المؤشرات المبكرة للإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا. قد تساعد الإجراءات التالية على تقليل خطر الإصابة بالتنكس البُقعي الجاف:

  • التحكَّم في جميع الحالات المرضية التي يعاني منها المريض. عند الأصابة بمرض قلبي وعائي أو بارتفاع ضغط الدم، يجب تناول الدواء واتباع تعليمات الطبيب للسيطرة على الحالة و الحفاظ على مستويات مثالية لضغط الدم والسكر.
  • الأمتناع عن التدخين. المدخنون يكونون أكثر عُرضةً للإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  • الحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ علي وزن صحي.
  • اتباع نظامًا غذائيًّا غنيًّا بالفاكهة والخضروات، لأن هذه الأطعمة تحتوي على فيتامينات مضادة للأكسدة تقلل من خطر الأصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا.
  • أضافة السمك إلى النظام الغذائي. قد تقلل أحماض أوميغا-3 الدهنية الموجودة في السمك من خطر الإصابة بمرض رمد العين الذي يصيب الماكولا. وتحتوي المكسرات أيضًا، مثل الجوز، على أحماض أوميغا-3 الدهنية.
  • الحماية من أشعة الشمس: ارتداء نظارات شمسية مزودة بحماية من الأشعة فوق البنفسجية و تجنب التعرض المفرط للشمس خصوصًا في أوقات الذروة.

هل رمد العين يسبب فقد البصر؟

مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر إذا لم يتم التعامل معه بشكل مناسب وسريع. هناك عدة أسباب لذلك:

  1. التهاب وتلف خلايا الماكولا:
  • مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا يسبب التهاب وتهيج في منطقة الماكولا مما يؤدي إلى تلف وموت الخلايا البصرية الحساسة.
  • إذا استمر الالتهاب دون علاج، فإن أزدياد التلف في خلايا الماكولا يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر المركزي والحاد.
  1. تشكل ندبات والتصاقات:
  • رمد العين قد يؤدي إلى تشكل ندبات وانكماش في منطقة الماكولا. هذه التغيرات الهيكلية تعيق وظيفة الماكولا وتؤدي إلى فقدان البصر.
  1. تراكم السوائل والانتفاخ:
  • في بعض الحالات، يؤدي رمد العين إلى تراكم السوائل وانتفاخ منطقة الماكولا. هذا الانتفاخ يضغط على الخلايا البصرية ويعيق وظيفتها مما يسبب فقدان البصر.

نظرا لأن مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا يتفاقم بسرعة فيجب علي المريض سرعة التوجه الي مركز أي كير أفضل مركز عيون في مصر كي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف علي عين المريض و بتشخيص حالة المريض مبكرا و وصف العلاج المناسب في أقرب فرصة لمنع حدوث ضرر مزمن قي عين المريض.

هل مرض رمد العين خطير؟

مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا يمكن أن يتطور إلى حالات أكثر خطورة إذا لم يتم التعامل معه بشكل مناسب وفي الوقت المبكر. هناك بعض المخاطر والتطورات السلبية الممكنة:

  1. التنكس البقعي المرتبط بالعمر (AMD):
  • مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا هو السبب الرئيسي للعمى في كبار السن. هذا المرض يمكن أن يأخذ شكلين: الجاف (البطيء) أو الرطب (السريع).
  1. الاستسقاء البقعي:
  • تسرب السوائل والدم في الماكولا قد يؤدي إلى تراكمها وتورم البقعة الصفراء. هذا يمكن أن يتسبب في فقدان الرؤية المركزية بسرعة.
  1. ندبات البقعة:
  • في حالات الالتهاب المزمن أو الحاد، قد تتشكل ندبات في البقعة الصفراء. هذه الندبات قد تؤثر على وظيفة الماكولا وتؤدي إلى ضعف الرؤية.
  1. فقدان الرؤية المركزية:
  • في المراحل المتقدمة قد يحدث فقدان كامل للرؤية المركزية. مما يجعل من الصعب القيام بالمهام اليومية كالقراءة والتعرف على الوجوه.

نظرا لأن مرض رمد العين الذي يصيب الماكولا يتفاقم بسرعة فيجب علي المريض سرعة التوجه الي مركز أي كير أحسن مركز لعلاج العيون في مصر كي يقوم طبيب أستشاري بأستخدام أحدث الأجهزة في الكشف و تشخيص حالة المريض مبكرا و وصف العلاج المناسب في أقرب فرصة لمنع حدوث ضرر مزمن في عين المريض.

لمزيد من التفاصيل يمكن:

  • الأتصال تليفونيا بمركز أي كير أفضل مركز لعلاج العين في مصر     01000020211

أو زيارة مركز أي كير أحسن مركز لعلاج العيون الكائن بشارع دمشق المعادي – بالقرب من ميدان سوارس.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Contact us إتصل بنا